التعليم

كيف تتعاملين مع سلوك طفلك العنيف؟

هل يحبطك سلوك طفلك العدواني؟ هل تعتقدين غالباً أنك فشلت كأم في مساعدة طفلك على إدارة عواطفه؟ لا تقلقي لأن التنظيم العاطفي هو مهارة يمكننا جميعاً تعلمها تدريجياً بمرور الوقت. ولأن بعض الأطفال قد يستغرقون وقتاً أطول لإتقان السلوك الذاتي، فأنت كأم تحتاجين ببساطة إلى التحلي بالصبر لتحكمي في المواقف الصعبة أو إدارتها.
فيما يلي بعض الأساليب التي يجب على كل أم الالتزام بها؛ من أجل معالجة السلوك العنيف لطفلها، كما يقترح الأطباء والمتخصصون.

علّميه مهارات إدارة الغضب

علّميه مهارات إدارة الغضب

من الضروري جداً تعليم طفلك مهارات إدارة الغضب. إذا غضب كثيراً بسبب أشياء تافهة، اطلبي منه أن يأخذ أنفاساً عميقة أو أن يذهب مباشرة إلى غرفته. علّميه التعرف إلى مشاعره والتعبير عنها مثل الحزن والإحباط إلى جانب مناقشة ضرورة التعامل مع هذه المشاعر بطريقة صحية، من خلال تطوير تقنيات لإدارة العواطف بشكل آمن من دون إيذاء نفسه أو الآخرين.

تجنبي العقوبات الجسدية

تجنبي العقوبات الجسدية

توقفي عن ضربه كعقوبة، سيكون في حيرة من أمره بشأن سبب السماح لك بضربه بينما لا يُسمح له بذلك. واعلمي أن معاقبته ستجعله أكثر عدوانية؛ لأنه سيقلد ما يراه، فكوني قدوته الحسنة وتعلمي المزيد عن السلوك الاجتماعي، للتعامل مع الغضب والحزن وخيبة الأمل بطريقة مناسبة اجتماعياً. مثلاً إذا فعل طفلك شيئاً غير لائق، يمكنك أن تطلبي منه تنظيف الممر كعقوبة أو تقليل وقت التلفزيون أو اللعب.

ضعي القواعد وعرّفيه إليها

دعيه يغسل جوارب العائلة

ضعي قواعد متعلقة بالاحترام لجميع أفراد الأسرة. يجب أن تكون واضحة للجميع، حتى كبار السن، فاللكم أو الركل أو العض أو أي شكل آخر من أشكال العنف الجسدي غير مسموح به في منزلك. خططي لعواقب وخيمة لمن يخرق هذه القواعد، (مثلاً إذا انتهك القانون فسوف يغسل الجوارب لجميع أفراد الأسرة). تذكري أن رسم القواعد يفيد إيجابياً.

كافئي سلوكه الإيجابي

كافئي سلوكه الإيجابي

المكافأة هي أفضل طريقة للثناء على تصرف جيد أو تقديره. حتى لو كان تصرف ابنك عادياً فكافئي سلوكه الإيجابي. الأهم من ذلك، تذكري أنه ليس مطلوباً دائماً تقديم المكافآت في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي الثناء والتقدير إلى إحداث تأثير إيجابي كبير، فإذا كان طفلك يتصرف بشكل جيد أمام الضيوف، فلا تنسيْ مدحه أو تقبيله بعد مغادرتهم.

ناقشيه ولكن لا تتدخلي

لا تشتري له ما يريده لأنها طريقة غير مباشرة لتشجيعه على السلوك السيئ

عندما يعبر ابنك عن مشاعره، كوني لطيفة. حيث يمكن للتدخل في انفعالاتهم العاطفية أن يجعله أكثر عدوانية. بدلاً من ذلك ساعديه على إدارة عواطفه. في كثير من الأحيان يميل الآباء إلى الانتقام من الطفل إذا تصرف بعدوانية، فمثلاً؛ إذا كان يضغط عليك للذهاب إلى المتجر وشراء شيء ما فلا تتفاعلي معه أو تشتري له ما يريده؛ لأنها طريقة غير مباشرة لتشجيعه على السلوك السيئ. بدلاً من ذلك تجاهليه وحققي له طلبه لاحقاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.