التعليم

أسباب انسداد الأنف المتكرر عند الأطفال

يعاني بعض الأطفال من تكرار انسداد الأنف؛ خاصة في فصل الشتاء، وقد تظهر على أنها مشكلة صحية بسيطة، لكنها تتطور وينتج عنها مخاطر مَرَضية أخرى، مثل: الكحة، والتهاب اللوزتين، وانسداد الشُعب الهوائية، وصعوبة في التنفس.. وبالرغم من تمام العلاج والشفاء.. إلا أن الإصابة تتكرر ثانية؛ فيظل الطفل طيلة موسم الشتاء يعاني من نزلات البرد والأنفلونزا.. في هذا التقرير سنتعرف على أسباب انسداد الأنف المتكرر عند الطفل، مع توضيح الأعراض المصاحبة، وبعض طرق العلاج.. اللقاء واستشاري طب الأطفال، الدكتور إبراهيم شكري.

1- أعراض مختلفة لانسداد الأنف

من الأعراض: اضطراب في الشهية، وقد يتزامن مع نزلة البرد
  • انسداد الأنف مشكلة شائعة عند الأطفال، وتزداد حِدتها في فصل الشتاء، وتحدث نتيجة تجمّع المخاط في الممرات الهوائية بالأنف وارتشاحه على اللوزتين والصدر، ولا ينزل على هيئة سيلان في الأنف.
  • أعراض انسداد الأنف.. تختلف حِدتها بين طفل وآخر، وقد تتزامن مع إصابة الطفل بنزلة برد، أو تكون حالةً منفصلة يعاني منها الطفل باستمرار، ويترتب عليها عددٌ من الأضرار.
  • وهناك بعض الأعراض التي تستلزم زيارة الطبيب المختص فورَ ظهورها، مثل: صعوبة التنفس، مع ارتفاع معدل التنفس الطبيعي عن 60 نفَس/الدقيقة.
  • إصدار صوت شخير عند التنفس.. ازرقاق لون الجلد؛ خاصةً حول الأنف والفم.. وجود ألم في الحلق.
  • عدم تحسن حالة انسداد الأنف في غضون 3 أسابيع.. الخنفرة.. عدم القدرة على التنفس.. الكحة.. الشخير أثناء النوم.
  • الأرق.. وارتفاع طفيف في درجة الحرارة.. اضطراب في الشهية.

    2- مضاعفات انسداد الأنف

انسداد الأنف يتسبب في مشاكل في التنفس
  • من الممكن أن يكون انسداد الأنف أكثرَ خطورة عند الرضّع مقارنةً بالأطفال الأكبر سناً والبالغين؛ حيث إنه قد تتداخل الأعراض مع تغذية الرضّع، وتؤدي إلى مشكلات خطيرة في التنفس.
  • ومن الممكن أن يؤدي انسداد الأنف لدى الرضّع لمنع تطور الكلام والسمع الطبيعي.. ولكن بشكل عام، نادراً ما يسبب انسدادُ الأنف مشكلاتٍ صحية خطيرة أو مضاعفات؛ حيث إن الأعراض تتحسن بمجرد البدء بالعلاج المناسب.

3- أسباب انسداد الأنف عند الأطفال

تكرار انسداد الأنف يتسبب في تنفس الطفل عن طريق الفم
  1. أول الأسباب.. إصابة الجهاز التنفسي بعدوى فيروسية شديدة، وعندما تكون مناعة الطفل ضعيفة -بالرغم من تناول جرعات الدواء- تتكرر الإصابة بتلك العدوى في فترات بسيطة.
  2. تكرار انسداد أنف الطفل لتضخم في اللحمية لدى الطفل، والتي تتسبب في عدم قدرته على التنفس عن طريق الأنف.. فيتنفس عن طريق الفم؛ فيصبح أكثر عرضة للإصابة بأية فيروسات؛ خاصةً في فصل الشتاء.
  3. حساسية الأنف قد تكون أحد الأسباب، التي تؤدي إلى انسداد الأنف؛ إضافةً إلى تعرض الطفل للغبار والأتربة بشكل مستمر؛ مما يساهم في سد مجرى التنفس.
  4. كما أن التهاب الجيوب الأنفية، قد يكون أحد الأسباب المؤدية لتكرار الإصابة بانسداد الأنف لدى الطفل.
  5. ضعف المناعة الشديد، بسبب كثرة تناول الأدوية من دون داعٍ ومن دون استشارة الطبيب، وكذلك الإفراط في استخدام قطرات الأنف بصورة مستمرة؛ مما يجعل الممرات الهوائية لا تستطيع مقاومة أية عدوى فيروسية.
  6. ارتداء الملابس الثقيلة بصورة مبالغ فيها؛ خاصة عند النوم، قد يساهم في انسداد الأنف.
  7. وأحياناً كثيرة يعاني بعض الأطفال من تشوهات خِلقية في تجويف الأنف، وعادة ما يتم اكتشاف تلك المشكلة في الفحص بعد الولادة، والتي تحتاج لتدخّل جراحي.

4- الوقاية من انسداد الأنف

الابتعاد عن التواصل المباشر بالمرضى، وغسل اليدين باستمرار
  • غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون لمدة 20 ثانية.
  • غسل الفراش والأغطية باستمرار، ويفضل بالماء الساخن والمنظفات.
  • إبقاء النوافذ والأبواب مغلقة في مواسم ارتفاع حبوب اللقاح والعفن.
  • استخدام أغطية عث الغبار للوسائد والألحفة.
  • الابتعاد عن التواصل المباشر مع المرضى المصابين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، واتباع نظام غذائي صحي.

5- علاج انسداد الأنف عند الأطفال

  • علاج انسداد الأنف يتوقف على التشخيص السليم لحالة الطفل.. وعند التأكد من الإصابة بتضخم اللحمية، يفضل التدخل الجراحي وإزالة اللحمية، وفي أغلب الحالات يتم إزالة اللوزتين كذلك.
  • عند التشخيص بحساسية الأنف، يجب أولاً إبعاد الطفل عن جميع مسببات الحساسية مثل: الأتربة وبعض الأطعمة، وتناول علاج دوائي مناسب لحالة وعُمر الطفل، مع الاهتمام بتنظيف الأنف.
  • في حالات العدوى الفيروسية، يجب غسيل الأنف للتخلص من المخاط العالق بداخلها باستخدام بخاخات ماء البحر، أو عن طريق شفاط الأنف، أو باستخدام المحلول الملحي، مع تناول مضادات الحساسية، وتجنب التعرض للأتربة والغبار.

6- نصائح للتعامل مع انسداد الأنف

عدم ارتداء، أو تغطية الطفل بالملابس الثقيلة
  • عدم المبالغة في ارتداء الملابس الثقيلة من دون داعٍ، والابتعاد عن ارتداء الملابس المصنوعة من الصوف.
  • الاهتمام بغسل الأنف بطريقة طبيعية، وتجنب استخدام القطرات، وأفضل الطرق استخدام شفاط الأنف.. أو استخدام بخاخات ماء البحر، أو الغسيل باستخدام المحلول الملحي.
  • تهوية المنزل جيداً، والتخلص من الغبار والأتربة العالقة، كما أن بخار الماء أحد الطرق التي تساعد على فتح الممرات الهوائية، عن طريق الاستحمام، أو تعريض الطفل لاستنشاق بخار ماء من إناء به ماء ساخن، مع توخّي الحذر الشديد.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.