التعليم

5 علامات مبكرة لـ COVID يجب الانتباه إليها عند أطفالك

عندما انتشر كوفيد في بداية عام 2020 انتشر عدد الإصابات بشكل غير مسبوق، ولم يعرف أحد ماذا يفعل، باستثناء الابتعاد عن الشخص المصاب، والقيام بالحجر الصحي، واتباع إرشادات الصحة والسلامة الحكومية. كان على الناس أن يشهدوا وفاة أحبائهم بسبب فيروس غير مألوف كان شديد العدوى ومميتاً. لكن اللقاح أنقذ الملايين من الناس، والذي تم أخذه على جرعات، وهذا لم يلغ المرض تماماً بل خفف من أعراضه، ولازال الأطفال معرضين للعدوى، وإن كانت خفيفة، لكنها تستوجب منع الطفل من الخروج واللعب مع أصدقائه.
الخبراء والمتخصصون يكشفون لك علامات المرض عند الأطفال، والتي تدل على إصابتهم بكوفيد 19.

خلال الموجة الأولى من جائحة COVID-19، أصيب الكثير من البالغين وكبار السن بالعدوى، ولم تكن هناك حالات كثيرة للأطفال الصغار الذين أصيبوا بالعدوى. ومع ذلك، بعد الموجة الأولى، وكانت فرصتهم للإصابة بالعدوى من الوالدين أكثر، إذ تحور الفيروس وأصبح أكثر عدوى.
بمجرد إنتاج اللقاح، تم إعطاؤه أولاً لكبار السن وتدريجياً للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عاماً فما فوق.
فيما الأطفال الأصغر سناً الذين لم يتلقوا حتى لقاحات الإنفلونزا العادية الشبيهة باللقاح (وليس لقاح covid) قد يميلون إلى ضعف جهاز المناعة، وإذا أصيبوا بفيروس covid-19 فإن نظامهم يكون ضعيفاً لمقاومة الفيروس، وبما أن الرضع الذين تبلغ أعمارهم 6 أشهر وما دون لا يُسمح لهم بأي نوع من اللقاحات، لذلك هم أيضاً معرضون لخطر الإصابة بالعدوى، لذلك يحتاج الآباء إلى مراقبة أي شيء يبدو خارجاً عن المألوف أو غير طبيعي عن كثب.

العلامات المبكرة لكوفيد

فيما يلي بعض الأشياء التي يمكن للوالدين البحث عنها، والتي قد تحتاج إلى اهتمام ونصيحة طبيب الأطفال بشأنها:

1. الطفح والاحمرار

احمرار في العين أو الشفتين أو أي تورم غير عادي

يجب على الوالدين مراقبة أي طفح جلدي جديد أو التهاب في العين أو الشفتين أو احمرار في العين أو الشفتين أو أي تورم غير عادي، أو إذا اشتكى الطفل من ألم في الرأس أو سرعة ضربات القلب أو حمى تستمر لأكثر من 48 ساعة في اليوم أو ألم في المعدة، القيء والبراز الرخو والتنفس السريع. لا ينبغي الاستخفاف بهذه الأعراض والعلامات، ويجب على الطفل زيارة طبيب الأطفال في أقرب وقت ممكن.

2. التأثير على الجهاز المناعي

التأثير على الجهاز المناعي

يجب أن يكون الآباء أكثر حرصاً إذا كان طفلهم مصاباً بأي أمراض مصاحبة، فهم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، فالعديد منها يؤثر على جهاز المناعة في الجسم والذي يمكن أن يكون ضاراً مع COVID-19.

3. مشاكل الجهاز التنفسي

مشاكل الجهاز التنفسي

على كل أبوين التعرف على مشاكل الجهاز التنفسي، التي يعاني منها أطفالهم، والتي تظهر بالنشاط الروتيني، وحركات الصدر السريعة، والسعال في وضعية الاستلقاء، وسوء نوعية النوم، وصعوبة بلع الطعام. إذا ظهرت على طفلك أي من هذه الأعراض، فاطلبي مساعدة الأطباء ومراقبة الأكسجين.

4. تغير لون الجلد

تغير لون الجلد

إحدى الطرق لمعرفة متى تأخذين طفلك إلى الطبيب هي إذا رأيت لون جلده يتحول إلى شاحب أو أزرق، أو يعاني من إسهال شديد، أو ألم في البطن، أو قيء وسرعة في الانفعال. كل هذا إذا ترافق مع حركات جسدية غير طبيعية هنا استمري في مراقبة درجة الحرارة وتعرّفي على الدواء الذي عليك إعطاؤه لطفلك.

5. شدة الإسهال والسعال

شدة الإسهال والسعال

يحتاج الوالدان أيضاً إلى التحقق مما إذا كان الطفل يعاني من حالة شديدة من الإسهال والسعال والحمى الشديدة والضعف وفقدان حاسة التذوق والشم والتعرق وما إلى ذلك، وإذا استمرت الحمى على مدى يومين دون أن تنخفض، يجب أن تسرع على الفور إلى طبيب الأطفال الخاص بك لأنه سيعرف كيف يعالج الطفل لشفائه من COVID.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.