معلومات قصيرة

تهيئ طفلك لاستقبال أخ جديد

عادة ما يشعر الطفل الأكبر بالحزن عندما يعلم بانضمام أخ جديد إلى أسرته؛ لاعتقاده بأن الأخ الجديد سوف يستأثر باهتمام وحب الوالدين. وكي لا يشعر الطفل بالغيرة تجاه أخيه الجديد, و ينصح  الآباء بضرورة تهيئة طفلهم جيداً لاستقبال العضو الجديد في الأسرة.

ينبغي على الآباء إطلاع طفلهم من البداية على أنه سيصبح له أخاً أو أختاً في وقت قريب وأن هذا يُعد حدثاً سعيداً للغاية. كما أكدّ بوميلت على أهمية إشراك الطفل في استعدادات فترة الحمل، كأن تقول له الأم مثلاً :”هل توّد الذهاب معي لشراء ملابس لأخيك الصغير؟” أو :”سوف أذهب غداً إلى الطبيب لمتابعة الحمل، هل ترغب في المجيء معي؟”.

مثل هذه الأشياء تهيء الطفل لاستقبال أخيه الجديد؛ ومن ثمّ لا يتفاجأ بقدومه وبأن اهتمام أبويه لم يُعد منصباً عليه فقط.

وعلى الرغم من ذلك يمكن أن تنتاب مشاعر القلق والحزن الطفل الأكبر؛ لذا يجب أن يزيد الآباء من رعايتهم واهتمامهم بطفلهم الأكبر في هذا الوقت بشكل خاص، موضحاً :”يجب على الآباء التأكيد لطفلهم الأكبر بالقول والفعل على أنهم سيظلوا يحبونه تماماً كأي وقت سبق”.

 

و لابد من إطلاع الطفل على التغييرات الإيجابية التي ستحدث في حياته بقدوم يُمكن أن يُفيد بشكل كبير في تهيئته لاستقباله على نحو جيد، وذلك بأن يقول له والداه مثلاً :”سوف تلعب دوراً رائعاً مع أخيك، فأنت الآن الأخ الأكبر ويُمكنك فعل الكثير مما لا يُمكنه هو القيام به وسوف يتعلمه منك”.

ومن ناحية أخرى يجب أن يحرص الآباء أيضاً على التعامل مع طفلهم الأكبر بشكل متوازن في هذا الوقت؛ لأنه ربما يُبالغ بعض الآباء في الاعتناء بطفلهم بشكل خاطئ. وكي يسهل على الآباء القيام بذلك، يجب أن يتعلم الطفل أن يلعب بمفرده في بعض الأحيان دون أن يكون أحد أبويه جالساً إلى جانبه على الدوام.

وينصح الآباء بألا يثقلوا كاهلهم عند ولادة طفل جديد، فليس بإمكان الآباء مضاعفة وقتهم وطاقتهم عند ولادة طفل ثان. لذا فمن الطبيعي جداً أن يقل اهتمام الوالدين بالطفل الأكبر بعض الشيء بعد ولادة أخيه الجديد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.