قصص الاطفال

كيفية التصرف بشكل صحيح مع أشهر المواقف اليومية التي قد تهدد سلامتك من قِبَل الغُرباء

يريد الآباء حماية أطفالهم منذ الصغر، ولذلك يؤكدون عليهم أن التحدث للغرباء أو ركوب السيارة معهم هو أمر خطير ولا يجب الانسياق له. ويكبر الأطفال ويصبحون كِباراً ولكن للأسف لا يزالون يتعرضون لأشخاصٍ ومواقف مثيرة للشك وللريبة كالمُلاحقة من شخصٍ غريب  في شارعٍ مُظلم، أو دخول شخص غريب الأطوار معك المصعد، وغيرها من المواقف المريبة. ولهذا قررنا اليوم مشاركتكم ببعض النصائح التي يجب إتباعها عند مقابلة أشخاص يحتمل أن يكونوا خطرين أو تواجدكم في مواقف مثيرة للشك من أجل بقاءكم بأمان.

1. ما المفترض به أن تفعليه إذا كنتِ تعتقدين أن شخصاً ما يُلاحقك؟!

التصرف الصحيح في مواقف الخطر

إذا شككت يوماً ما أن هناك من يراقبك، فلا تنكري الفكرة، فلسوء الحظ لا أحد محصن ضد هذا الأمر! وبالفعل قد تكوني فريسة لأحدهم إذا تهاونتي مع الأمر. وهنا عليكِ اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية إذا راودك الشك، فالوقاية أفضل من الوقوع في موقف مزعج أو حتى يهدد حياتك، وإليكِ ما يجب فعله:

  • إذا كنتِ ترتدين سماعات الرأس، أو تجري مكالمة مع أحدهم، فيجب التوقف عن المكالمة وخلع السماعة حتى تستطعين سماع ما يحدث من حولك، لتكوني في حالة تأهب.
  • اجعلي رأسك مرفوعاً بدلاً من أن تنظري إلى الأرض، فهذا سيجعلك تبدين أكثر ثقة وأقل خوفاً، بالإضافة إلى أن هذا سيتيح لكِ مساحة أكبر للرؤية، وهنا سيُفكر المُراقب أكثر من مرة قبل تكملة الملاحقة.
  • لا تجعليه يُدرك أنكِ كشفتي أمره من خلال النظر للخلف طوال الوقت، فإذا عَرِفَ هذا سيضطر إلى اتخاذ إجراء سريع، ليُنجز مهمته.
  • ابحثي عن الأماكن المزدحمة كمحطات القطار ومترو الأنفاق، وابقي هناك لبعض الوقت، مع عكس الأدوار وقيامك أنتي بمراقبة متابعك!! فربما ييأس ويفقد الشغف حول متابعتك.
  • إذا حدث ذلك في الليل، فلا تزيدي من سهولة المهمة للمتابع، فقط تجنبي الأماكن ذات الإضاءة الخافتة مثل الحدائق والأزقة والشوارع الضيقة وما إلى ذلك، وتوجهي إلى الأماكن المُضاءة والمكتظة بالأشخاص، مثل مقهى أو شارع مضاء جيداً أو شيئ مُشابه.

يجب أن تضعي في اعتبارك أيضاً أنه ربما يكون عابر سبيل يسير في نفس الاتجاه الذي تسيري فيه ولا يقصد متابعتك على الإطلاق. وللتحقق من هذا الأمر، اتخذي منعطفاً صغيراً، ثم انعطفي يميناً ثم لليمين مرة أخرى (ولكن تأكدي من أنكِ تمشين في ممرات تعرفينها ولا تخلو من الأشخاص حتى لا تُسهلي عليه المهمة)، وفجأة تظاهري بأنكِ نسيتِ أو فقدتِ شيئاً ما والتفّي الآن، فإذا وجدتي هذا الشخص فتأكدي أن الأمر خطير، وفي هذه الحالة، حان الوقت للتحرك نحو مكان مزدحم والاتصال بالشرطة.

وكحلّ أخير ولخروجك من هذا الموقف بأقل الخسائر، اخرجي محفظتك وألقيها على الأرض، فعلى الأغلب سبب ملاحقتك في المقام الأول هو سرقتك، ففي هذه الحالة، من الأفضل التخلي عن أموالك بدلاً من التخلي عن سلامتك أو حتى حياتك.

2. التصرف الصحيح في موقف التحرش

تُسبب مواقف التحرش الإزعاج والغضب لدى السيدات والجميع بالتأكيد، ولكنها على الأغلب لا تُشكل لهم أي تهديد للسلامة! ومع ذلك، هناك بعض الاستثناءات، مثل أن يكون شخص أو مجموعة منهم مغيّبين عن الوعي، فللأسف سوف تكون تصرفاتهم غير متوقعة، لذلك فهناك عدداً من الإستراتيجيات التي ننصحك بإتباعها:

  • تأكدي من أن يكون تعبير وجهك محايداً، أي لا يُظهر أي ملامح للغضب أو الاشمئزاز حتى لا تثيري غضب الشخص أكثر، وفقط انظري مباشرة إلى وجهه، فهذه النظرة وتلك الملامح يكون لهما تأثير نفسي، حيث يُدرك أنكِ لستُ مجرد لقمة سائغة.
  • في حالة إذا أراد شخصاً غريباً الجلوس بجانبك وبدا على سلوكه أي شيء مريب، فقومي على الفور بمدّ ذراعيكِ أمامك، مما يشكل عقبة عليه، ولا تدفعيه أو تلمسيه، فقط أخبريه بحزم: “أنا أريدك أن تبقى بعيداً عني” أو أي شيء من هذا القبيل، مع التأكيد على استخدام الضمير، “أنا”، فهذا له نفس تأثير تعبيرات الوجه المحايدة التي تم ذكرها سابقاً. وتذكري دوماً أن الخص هذا يبحث دوماً عن الشخصية الهادئة الساكنة، والتي تخجل من عمل أي تصرف.
  • اجعلي الشخص هذا يتذكر والدته، من خلال سؤاله بصوت صارم: “هل تعلم والدتك أنها ربّت شخصاً سيئاً مثلك؟” فأي شخص يكون عادة على اتصال وثيق بوالديه، ويُمكنك استغلال هذه النقطة لتهدئة الشخص وجعله يُفكر مرة ثانية فيما يفعله.
  • إذا مررتِ بالقرب من مجموعة من الأشخاص الذين يلقون النكات أو يُصدرون صفيراً، فتأهبي من خلال الإمساك بكل ما تحملينه في يد واحدة كحقيبة اليد وما إلى ذلك، واتركي يدك الأخرى خالية، حيث يقول الخبراء أن هذا التصرف من شأنه أن يجعلك تبدين بمظهر أكثر قوة، وأيضاً سيُسمح لكِ بالمقاومة والدفاع إذا اضطررتي لذلك.

وبالطبع، فإن أفضل طريقة لتجنب الوقوع في هذا الموقف هو ببساطة بالابتعاد عن الأماكن التي يمكن أن يحدث فيها مواقف كهذه، ولكن لسوء الحظ، فهذه المهمة شبه مستحيلة، لذلك كوني يقظة على الدوام.

3. كيفية التصرف في حالة دخول شخص غريب معكِ إلى المصعد

التصرف الصحيح في مواقف الخطر

من المهم أن تُصدّقي حدسك، فإذا شعرتي بالقلق تجاه شخص ما، فاتركي المصعد على الفور، فمن الأفضل أن تبدين بلهاء أو التظاهر بأنك نسيتِ شيئاً بدلاً من الوقوع في مشكلة. ولكن إذا كانت الأبواب قد أُغلقت، فإليكِ الخطوات التالية:

  • تعمدي أن تقفي وظهرك مواجهاً للوحة الأزرار، وبهذا سوف تمنعين الشخص من الوصول إلى لوحة الأزرار، لتكوني أنتِ المتحكمة ويُمكنك الضغط على زر المساعدة بنفسك إذا شعرتي بالتهديد.
  • لا تقفي وظهرك أو جنبك مواجه للشخص الغريب، بل قفي وجهاً لوجه معه، فبهذه الطريقة، ستتمكنين من رؤية ما يفعله بالضبط، لتكوني مستعدة لأي خطوة ينوي القيام بها.
  • أمسكي بمفاتيحك أو هاتفك أو أي شيء آخر يمكنك استخدامه للدفاع عن نفسك إذا لزم الأمر.

في العموم يُمكنك التأكد من كون الشخص مريب أم لا، فإذا لم ينظر إلى لوحة الأزرار بعد دخوله المصعد، ولم يحاول الضغط على أي منها، فهذه علامة تُنذر بالخطر، ويُمكنك اختيار أقرب طابق واضغطي الرقم الخاص به للخروج على الفور إذا شعرتِ بالانزعاج.

4. كيفية التصرف إذا قرع أحدهم الباب وأنتِ لوحدك في المنزل

أهم قاعدة هي عدم فتح الباب تحت أي ظرف من الظروف، ولا تتجاهلين الرد على الطارق، فمن الخطر التظاهر بأنِك لست في المنزل، فبعض اللصوص يبحثون عن الشقق الفارغة. ولكن بدلاً من ذلك اسألي بصوتٍ عالٍ وواضح من الطارق وماذا يحتاج، ثم تصرفي وفقاً لرده:

  • إذا كان الطارق مُصاب ويطلب المساعدة، فتريثي قليلاً قبل أن تدفعك مشاعر الشجاعة، واخبريه بأنك لن تفتحي الباب، ولكن بدلاً من ذلك يُمكنك استدعاء سيارة إسعاف أو الشرطة، فإذا كان الشخص يحتاج حقاً إلى المساعدة، فسيكون ممتناً لكِ، ولكن في معظم الحالات، سيغادر على الفور.
  • أما إذا شعرتِ بأن أحدهم يحاول فتح الباب أو أنه لم يغادر، فاتصلي بالشرطة على الفور، وافعلي هذا بصوتٍ عالٍ حتى يتمكن الغريب من سماعه، ويُمكنك أيضاً استخدام خدعة صغيرة، وهي تشغيل مقطع فيديو لكلبٍ ينبح على هاتفك وقولي بصوتٍ عالٍ: “اسكت!” فإذا كان هناك لص خلف الباب، فتأكدي بأنه سيهرع راكضاً، فمن لديه الجرأة لمقابلة كلب شخص آخر ينبح عليه، وخاصة إذا الكلب ضخماً!!
  • من الحِيَل المستخدمة كثيراً في عمليات الاحتيال هي التظاهر بأنهم موظفون في إحدى شركات المرافق. فإذا كان الأمر مريباً، فالأفضل طلب اسم الشركة، ثم الاتصال بمكتبهم وسؤالهم ما إذا كانوا قد أرسلوا أي شخص بالفعل أم لا؟!

وواحدة من الحيل الأكثر شيوعاً، هي وقوف سيدة أمام الباب وتدق الجرس، لتشعر صاحبة المنزل بالاطمئنان وتفتح الباب على الفور. ولكن يجب توخي الحذر فعادة ما يعمل اللصوص في فريق، وقد يكون هناك شخص يقف بجانبها ينتظر فقط أن تفتحي الباب.

المصدر: Brightside

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *