معلومات قصيرة

هذه هي المراحل العمرية المناسبة لمشاركة الأطفال في الأعمال المنزلية لتنمية شخصياتهم

قد نحث أطفالنا للمشاركة في الأعمال المنزلية لنزرع فيهم الترتيب والتنظيم منذ الصغر، ولكن اتضح أن الأمر لا يتعلق فقط بالتنظيم في حد ذاته، فوفقاً للعلماء أن الأطفال الذين يقومون بالأعمال المنزلية يكون أدائهم أفضل في حياتهم عندما يكبرون، فهذه الأعمال تُحسن الصحة العقلية للطفل لأنهم يشاركون ويشعرون بأهميتهم، ولكن ما هي الأعمال المناسبة لكل فئة عُمرية؟ فإذا أُسندت إليهم الأعمال في غير وقتها المناسب فربما تأتي بنتائج عكسية، فالهدف ليس إزاحة بعض الأعمال من على عاتق الآباء، ولكن الهدف الأساسي منها هو تعليم الأطفال دروساً قيّمة في حياتهم. ولهذا نحن اليوم نُود مشاركتكم الأعمال المنزلية المناسبة لكل فئة عُمرية وفوائدها لأطفالك.

الأطفال من عُمر 2-5 سنوات: تعلم التسلسل والنظام

مشاركة الطفل في أعمال المنزل

صِغر سن الأطفال لا يعني عدم تكليفهم بالمهام المنزلية، بل بالعكس فمشاركتهم في الأعمال المنزلية يعمل على تنمية مهارات جديدة لديهم ليبدؤوا فهم أن لكل مهمة مراحل كالبداية والوسط حتى تأتي النهاية وتنتهي المهمة، كأخذ الملابس من على الأرفف ثم ارتدائها ثم بعد الانتهاء منها توضع هذه الملابس في سلة الغسيل. كما أن المهام المنزلية هي خير مُعين على تعليمهم تقسيم المشاريع الكبيرة إلى خطوات أصغر في المستقبل.

  • الأعمال الروتينية المقترحة للفئة العُمرية من 2 – 5: ترتيب الألعاب والقصص، ووضع الملابس في سلة الغسيل، وترتيب الأسرّة، ووضع الأطباق بعد الأكل في المطبخ، (بالطبع إذا كانت خامة الأطباق تسمح أن يحملوها دون ضرر).

الأطفال 6-7 سنوات: تعلّم المساعدة والمشاركة في العمل الجماعي

في مثل هذا العمر، يستطيع الطفل المشاركة أكثر في المنزل، وهنا يأتي دور الوالدين لغرس أهمية العمل الجماعي ومساعدة الآخرين، وهو أفضل وقت ليفهمه الأطفال بشكل عملي، حيث يُمكن للطفل مساعدتك في الطهي، وإعداد الطاولة، ومشاركتك عندما تقومين بإعداد قائمة البقالة مثلاً، وكذلك إحضار العناصر المطلوبة من المتجر بالطبع حينما تكونين في نفس المكان، فقط يقوموا بإحضار بعض المنتجات من الأرفف. ويُمكنهم أيضاً رعاية الحيوان الأليف، فهذه الرعاية لن تُعلمهم المساعدة فقط، بل سيكون وقتاً ممتعاً بالنسبة لهم أيضاً مع غرس قيم الرحمة في قلوبهم. فبشكل عام، سيشعر الطفل بالمشاركة وستتاح له فرصة للتواصل بشكل أفضل مع أفراد الأسرة.

  • الأعمال الروتينية المقترحة للفئة العُمرية من 6 – 7: المساعدة في تحضير الوجبات، والمساعدة في شراء البقالة، وكذلك ترتيب المائدة، وإطعام الحيوانات الأليفة، بالإضافة إلى سقي النباتات.

الأطفال 8-9 سنوات: فهم وإدراك أن لكل شيء مكان ينتمي إليه

مشاركة الطفل في أعمال المنزل

الأطفال في تلك الفئة العُمرية يكونوا قد نضجوا بشكل كبير ويُمكنهم تحمل المزيد من المسئولية، مثل إدارة الأشياء الخاصة بهم. وخير تجربة هي غرفتهم، حيث يجب عليهم تنظيم مساحتهم الخاصة من لعب وقصص وأوراق وكل شيء، وإدراك أن لكل شيء مكانه الخاص. فبهذه الطريقة، سيتعلم الطفل أن يكون منظماً وكيف يحافظ على مكان معيشته مرتباً وأنيقاً.

  • الأعمال الروتينية المقترحة للفئة العُمرية من 8 – 9: تنظيم الأغراض ووضعها في مكانها المخصص لها، وطيّ الملابس، ويُمكنهم أيضاً تفريغ غسالة الأطباق، ووضع أدوات المائدة والأواني الفخارية في مكانها المخصص.

الأطفال 10-11 سنة: إسناد المهام المعقدة ليكونوا أكثر اعتماداً على الذات

مشاركة الطفل في أعمال المنزل

تُعد هذه الفئة العُمرية هي الفئة الانتقالية بين مرحلة الطفولة وبدء مرحلة البلوغ ليصبحوا كِبار في المستقبل. ولهذا فعلى الأغلب يُنصح بإسناد الأعمال المنزلية الحساسة للوقت والمعقدة والتي تُنفذ على عدة مراحل، مثل إعداد وجبة الإفطار على سبيل المثال، فهي تتطلب التخطيط مسبقاً وتحديد الخطوات اللازمة لإكمال المهمة. كما أن مثل هذه المهام ستساعد الطفل على كيفية إدارة الوقت وكذلك مهاراته لحل المشكلات.

  • الأعمال الروتينية المقترحة للفئة العُمرية من 10 – 11: إعداد وجبة الإفطار، أو تجهيز وجبة الغداء للمدرسة، إفراغ سلة القمامة، وكذلك إخراجها، ونفض وتنظيف الغبار، وتنظيف السجاد باستخدام المكانس الكهربائية وما إلى ذلك.

المراهقين من 12-15 عام: تعلّم كيفية تحديد الأولويات

تستهدف الأعمال المنزلية الخاصة بالمراهقين بناء احترام الذات بشكل إيجابي، خاصة إذا شعروا بأنهم مؤهلين وأنهم محل ثقة لإنجاز المهام الكبيرة، أو بعبارة أخرى، معاملتهم كأشخاص كبار. فإذا كان لديك ابن مراهق، ولا تجد طريقة مناسبة لتقريب المسافات بينكما، فابدأ بإسناد المهام المنزلية الممتعة إليه لتجدها تعمل كالسحر في تحفيزه وتعليمه أشياء مختلفة كالانضباط وكيفية تحديد الأولويات. فقط اجعل الأمر يتسم بالمرونة وبعض الحرية، فلا تُعنفه وتُلزمه حتى لا يتحول الأمر لنقطة جديدة للجدال.

  • الأعمال الروتينية المقترحة للفئة العُمرية 12 – 15: غسل السيارات، وغسل الملابس، والقيام بأعمال الفناء، والتنظيف، وقص العشب، وتغيير الملاءات، والكي ، وحياكة الأزرار، بالإضافة إلى غسل النوافذ.

أكبر من 16 عام: الإعداد لمرحلة البلوغ

مشاركة الطفل في أعمال المنزل

عندما يِبلُغ الأطفال سن المراهقة، فإنهم يكونوا بالفعل مؤهلين ومكتفين ذاتياً إلى حد ما، ولهذا تكون الأعمال المنزلية المُسندة إليهم أقرب ما تكون للشخص البالغ، حيث تعتمد بشكل أكبر على إدارة الأموال بشكل واقعي والتعامل مع حالات الطوارئ، فكل هذه المهام الصغيرة هي بمثابة تدريب صغير لما سيواجهونه في المستقبل وفي وقتٍ لاحق من الحياة. وهذا بالطبع لا يعني أن تضع على عاتقه جميع المهام أو حتى النصيب الأكبر منها، ظناً بأن هذا هو الأفضل له، فهو في الأخير ابنك المدلل، وهدف إسناد المهام إليه هو لتعليمه وليس لإثقاله كتفيه بالمهام.

  • الأعمال الروتينية المقترحة للفئة العُمرية لأكثر من 16 عام: التسوق، وطهي الوجبات، وإجراء عمليات الصيانة البسيطة كتغيير المصابيح الكهربائية، وشراء الطلبات من البقالة، والتنظيف العميق للأجهزة المنزلية (مثل إذابة التجميد، وما إلى ذلك.

المصدر: Brightside

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *