قصص الاطفال

قصة سارة والعجوز الشمطاء

فى يوم ما قامت سارة كعادتها باكرا للذهاب إلى مدرستها،وكالعادة كانت تذهب بصحبة والدتها ..

ولكن يوما ما شعرت امها انها ليست بخير،فقالت: سارة اشعر انني مريضة اليوم فهل بامكانك الذهاب بمفردك للمدرسه..

قالت سارة: نعم امي لابأس يمكنني الذهاب بمفردي الي المدرسة ، قالت الأم: لكن اوعديني الا تذهبي في مكان اخر او تتحدثي مع الغرباء ..

قالت سارة : اوعدك ” وبالفعل ارتدت سأرة ملابسها وتناولت وجبة الفطور، وخرجت من المنزل فى طريقها للمدرسه ..

المدرسة تبعد عن المنزل بشا واحد ، لست مسافة طونلة للمدرسة ، قالت سارة فى بالها إننى اليوم بمفردى دون امي ..

لماذا لا انتهز الفرصه واتنزه ، سوف اسلك هذا الشارع بدلا من ذلك المعتاد إلى المدرسة!!!

سأرة أخذت طريق أخر غير المعتاد وبعد المشى لمدة ساعة، شعرت بالرعب وقالت وقالت: أين أنا أين المدرسه، أين المنزل، سوف استعن بأحد المارة ليدلني !!

ولكن الشارع فارغا، فأجهشت بالبكاء خوفا ، رأتها امرأة سرعان ما اقتربت منها وقالت لها !!

لماذا تبكين ياحلوتي؟ نظرت سارة إلى المرأة صاحبة الصوت لتجدها شمطاء وعين مرعبة وفم كبير من دون أسنان..

صرخت سارة من الخوف فقالت العجوز تعالى معى ياطفلتى سوف اذهب بك إلى والدتك ,قالت سارة للعجوز، أحقا يا سيدتي سوف تذهبين بي آلي امي!!

بالطبع يا حلوتى . قالت العجوز السيئة !! أين منزلنا اذن قولي لي. قالت ساره! قالت العجوز في ارتباك، لا استطيع وصفه ولكنني سوف أوصلك الية..

شعرت سارة بالارتياب والخوف الشديدين وفرت هاربة ظلت تجري تجري مسرعة حتى اصطدمت بوالدة صديقتها المقربة فى المدرسه فى طريقة للعود…

قالت ماذا بك ياحبيبتى لماذا تركضين هكذا ولماذا لم تذهين الى مدرستك الى الان! قصة سارة للسيدة القصة ومن بعدها اعادتها الى منزلها ..

حينما وجدتها امها متعبة وذات عينين حمراوتين، ماذا حدث؟. قالت والدت سارة بفزع !

قالت سارة لأمها ما حدث لها وقالت “أنا آسفة أمى. أنا مخطنة وأنا لن أفعل ذلك مرة أخرى. ارجوكى لا تغضبى منى

وقالت الام الم انبهك، يجب يا طفلتي الا تتجولين بمفردك في مثل هذا السن والا تتحدثي مع الغرباء ابدا

ثم عانقت ابنتها بحراراة..

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *