معلومات قصيرة

مخاطر ارتداء نفس البيجاما المنزلية أو لباس النوم ليومين متتاليين

وفقاً لدراسة أُجريت على 2500 شخصاً تتراوح أعمارهم ما بين 18 و30 عاماً، خلُصت إلى أن متوسط الوقت الذي يرتدي فيه الرجال نفس لباس النوم أو البيجاما على التوالي دون تغييرها كان 13 ليلة! بينما تنتظر السيدات عادة إلى 17 ليلة لإلقاء ملابسهن في الغسالة، حيث أن معظم السيدات لديهن عدة أزواج من البيجامات يُبدلون بينها. وقد نعتقد أن النوم بهذه الملابس على الأسِرَّة أمر غير ضار، ولا نعطي للأمر اهتماماً، ولكن الأمر برمته يدل على عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية! وكما اتضح أن للأمر بعض العواقب المُقلقة، ولهذا أردنا اليوم مشاركتكم أضرار التأخر في غسل ملابس النوم!

1. النوم في بيئة غير صحية

بيجامة النوم

في الحقيقة فإن لباس النوم أو البيجامة هي القطع التي تُلامس جلدك مباشرة. فإذا كنت ترتدي نفس قطعة الملابس مراراً وتكراراً، فتوقع أن تبدأ البكتيريا وخلايا الجلد الميتة في التجمع والتشبث على الملابس. وحتى إذا كان فراش السرير نظيفاً وتهتم بتغييره بانتظام، إلا أنه لن يظل نظيفاً لفترة طويلة لأنه يُلامس ملابس النوم غير المغسولة الخاصة بك بشكل مباشر، وهو ما يترتب عليه الإصابة بعدوى قد يصعب علاجها.

2. أنت بذلك تنقل الميكروبات إلى الملابس الأخرى!

إذا كنت تتوقع أنه بوضع الملابس في الغسالة وتشغيل دورة الغسيل فإنك بذلك تكون قد تخلصت من جميع الميكروبات العالقة به فأنت مخطئ، لأنه إذا كنت ترتدي ملابس النوم لمدة أسبوعين متتاليين، فلن يتمكن الغسيل من التخلص من معظم الميكروبات، وسيتم نقلها إلى الملابس الأخرى الموجودة في الغسالة والتي ستتلامس مع الجلد أيضاً.

3. يمتد الأمر ليؤثر على جودة النوم

هذا الأمر نشعر به جميعاً، فارتدائنا لملابس نظيفة، ورؤية سريرنا بملاءة نظيفة مرتبة يمنحنا شعوراً بالاسترخاء والراحة وكذلك بالانتعاش. وتوقع أن يحدث العكس بالطبع إذا كنت تذهب للنوم مرتدياً ملابس النوم المليئة بالعرق. فعلى الأغلب ستشعر بالانزعاج وربما ستظل مستيقظاً في الليل خاصة إذا كنت تشعر بالحكة.

4. قد يؤدي إلى تفاقم الحساسية لديك

بيجامة النوم

إذا كنت تعاني من حساسية تجاه الغبار والأتربة، أو إذا كنت تعاني من أية اضطرابات تنفسية أخرى، فتحقق مرة أخرى ممّا ترتديه، حيث يعيش عث الغبار على بقايا الجلد الميت والغبار، ولن يجد مكاناً مناسباً ينجذب إليه أكثر من مرتبتك وملابس نومك، وهو ما يسبب مشاكل في التنفس. فإذا كنت تعاني من حساسية الغبار والتراب، فمن الأفضل أن تُغيّر البيجاما كل ليلتين على الأقل لتجنب تفاقم الأمر.

5. قد يُحفز ظهور حب الشباب

كما ذكرنا سابقاً، فإن عدم تكريس اهتمامك لتغيير لباس النوم وأكياس الوسادات وما إلى ذلك، ينتج عنه تراكم البكتيريا وخلايا الجلد الميتة عليه. وعند النوم تقوم بضغط تلك الاتساخات على مسامك، مما يسدها ويسبب لك ظهور البثور، بالإضافة إلى تعرّقك أثناء نومك، والذي تمتصه ملابسك، مما يسبب ظهور البثور.

6. الرائحة السيئة

تمتص ملابسنا العرق الذي ينتجه الجسم، مما يخلق مناخاً مثالياً للبكتيريا. فالبكتيريا تكون في أوجها في الأماكن الرطبة والمظلمة، وهو ما ينتج عنه في النهاية روائح كريهة والتي ربما تزعج نومك.

7. قد يضعف جهازك المناعي

بيجامة النوم

عندما ترتدي نفس البيجاما ليلة بعد ليلة، فإن جهازك المناعي يظل يقاوم جميع المشاكل التي ذكرناها سابقاً كالميكروبات ومضاعفات الجهاز التنفسي والحساسية. والتعرض لمثل هذه الأمور باستمرار يُضعف الجهاز المناعي لجسمك، مما يجعل من الصعب حمايتك من الفيروسات في المستقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *