قصص الاطفال

قصة لعله خير من اروع القصص المعبرة

الرضا بما كتبه الله للعبد يعتبر احد اكثر الامور التي ينبغي علينا جميعا كمسلمين ان نحتذي بها ، فالله لا يمنع عنك اي امر الا لخير ربما هذا الخير لم تتوقعه و ربما ايضا يمنع الله عنك شيء لتجنب ضرر قد يصل اليك من هذا الشيء ، و هنا يظهر المعدن الحقيقي للمسلم فقد يرضا بما كتبه الله و قد يشعر بالضجر بسبب ذلك ، و اليوم نقدم لكم قصة جميلة جدا توضح لنا حقيقة ان الله لا يكتب للانسان اي شيء الا من اجل خير وان الله لا يأتي بالضرر للعبد بل انه يحميه من الكثير من الامور ، و لذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع قصص واقعية قصة بعنوان ( لعله خير ) ، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

قصة مؤثرة

قصة لعله خير

تدور احداث هذه القصة حول ملك ، و كان هذا الملك له الكثير و الكثير من المساعدين و لكن كان هناك احد الوزراء كان الملك يثق تماما في رأيه ، فهذا الوزير كان مشهور في جميع ارجاء المملكة بانه اكثر الوزراء و المساعدين حكمة ، كما ان هذا الوزير كان معروف عنه ايمانه بقضاء الله وقدره فقد كان دائما ما يقول كلمة ( لعله خير ) على اي ش يحدث له سواء كان ذلك الشيء سعيدا او حزينا ، و في يوم من الايام خرج الملك لصيد الحيوانات في الغابة فقد كان الملك يحب ممارسة هواية الصيد كثيرا ، و بينما كان الملك مشغول بالبحث عن الحيوانات حدث امر مكروه.

سقط الملك في حفرة كبيرة وهنا قال الوزير للملك : ( لعله خير ) ، و عندما خرج الملك من الحفرة الكبيرة وجد ان يده جرحت جرحا عميقا  حتى ان الطبيب عندما رأى يد الملك نصحه بان يقطع اصبعه حتى لا تتأثر باقي الاصابع و يضطر الملك حينها ان يقطع يده بالكامل ، في البداية رفض الملك هذا المقترح و لكن من شدة الالم الذي بدأ يتغلغل في يده قرر الملك ان يقطع اصبعه وهذا ما حدث بالفعل ، وهنا قال الوزير للملك : ( لعله خير ) ، و بسبب هذه الجملة غضب الملك غضبا شديدا و قال للوزير : ايها الوزير ما هو الخير في ان يتم قطع اصبع من اصابعي ، هل انت مجنون ؟.

قصة لعله خير

لم يتوقف الملك عند هذا الحد بل امر حراسه يان يأخذوا الوزير الى السجن ويحبسوه جزاءا على ما قاله للملك ، و هنا قال الوزير ( لعله خير ) ، وقضى الوزير فترة زمنية طويلة في المحبس و لكنه لم يشتكي او يتذمر ، وفي يوم من الايام كان الملك و حراسه في الغابة يمارس هوايته المفضلة الصيد واذ بمجموعة من الافراد يقومون بالهجوم على الملك ، وبعد معركة شرسة تم قتل جميع الحراس واُخذ الملك ، كان الاشخاص الذين اخذو الملك يعبدون مجموعة من الاصنام ( والعياذ بالله ) ، وقد كانت قوانينهم ان يتم خطف البشر وتقديمهم كقربان للاصنام من اجل ان ترضى عنهم.

ما ان اكتشف الاشخاص ان الملك مقطوع اصبعه تركوه يرحل فقد كان اهم شرط من شروط القربان ان يكون الشخص سليم و معافى ، وهنا علم الملك السبب الذي جعل الوزير يقول ( لعله خير ) فلولا ان اصبع الملك كان مقطوع لاصبح الآن في عداد الموتى ، و هنا عاد الملك الى القلعة مسرورا لانه نجا من الموت وامر بان يحضر له الوزير ، واخذ الملك يعتذر للوزير ويقص عليه ما حدث ، وبعدها سأل الملك سؤالا للوزير حيث قال له : الآن اعلم لماذا قلت عندما قُطع اصبعي ( لعله خير ) ، فلماذا قلت انت ( لعله خير ) عندما امرت بسجنك ؟ ، رد عليه الوزير وهو مبتسم وقال : لو لم تقم انت بحبسي لكنت ذهبت معك الى رحلة الصيد تلك و لكنت انا القربان الذي سيقدموه للاصنام بدلا منك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *