معلومات قصيرة

معلومات عن الفراعنة ستدهشك | مقال

معلومات عن الفراعنة ستدهشك، مازالت الحضارة المصرية القديمة لغزًا محيرًا لا يزال يكتشفه علماء التاريخ والآثار حتى الآن إبتداء من سر التحنيط ذلك السر الذي لم يصل إليه شخص، وإمتدادًا بمهاراتهم في مجالات عده مثل الطب والهندسة والعمالة ومعرفتهم بأمور لم يكتشفها العلم إلا في هذه الفترة من الزمن، فهناك الكثير والكثير عن الحضارة الفرعونية سنعرضها لكم في المقال التالي.

التعليم في مصر الفرعونية

  • إهتم المصري الفرعوني بالتعليم وإعتبره مقياسًا لتقدم دولته، فنجد أن أبناء الأسر الغنية كانوا يتعلمون على أيدي الكهنة في بعض المدارس، وكان يسمى وزير التعليم في ذلك العصر بإسم رئيس الإسطبل الملكي للتعليم،
  • وقد وجد في بعض أنقاض المدارس القديمة على ألواح مازال عليها كتابات الدروس الذي كان يشرحها المعلم الفرعوني، وكانوا يخرجون من تحت أيديهم كتاب كثيرون المساعدة في إدارة أمور الدولة الفرعونية، وكانوا دائمًا يحثون الطلاب على الحرص على العلم من خلال خطب رائعة كانت تدفعك للإهتمام بالتعليم.
  • وكان المعلم الفرعوني يكتب الدروس على رقائق من حجر الجير وأغلب الموضوعات التي كانت تدرس هي موضوعات تجاريه، بالإضافة إلى الفضيلة.
  • لنجدهم يكتبون عنها كثيرًا في البرديات التي وصلتنا حتى الآن، ولم يكن لديهم الجدية كما هو الحال الآن، ولكن كانوا يعتمدون على الرموز والصور، والذي جعل من فك بعض الرموز المصرية القديمة أمرًا صعبًا.

العمارة والبناء في مصر القديمة

  • كانت مواد البناء في مصر الفرعونية هي الطين والطول والحجر الرملي والحجر الجيري والجرانيت وإستخدموها في بناء المقابر والمعابد المتواجدين في مصر.
  • ونجد أن المنازل في مصر الفرعونية كانت تبنى من الطين ويتم تجميعه من طمي نهر النيل المنتشر على ضفافه، ثم يتم وضعه في الشمس المحرقة، حتى يصلي ويجمد، ومن ثم يمكن إستخدامه في بناء المنازل.
  • وأما عن المعابد ودور العبادة الأخرى في مصر القديمة، فكانت تبنى مواكبه لأحداث فلكيه مثل الإنقلابات والإعتداءات وتتطلب قياسات دقيقه في البناء.
  • والأهرامات فهي تظهر مدى تطور البناء الهندسي والمهارات المعمارية العالية، فهي بنيت في الأسرة الخامسة، ويعتبر الهرم الأكبر هو أحد عجائب الدنيا السبعة، وموجود بمصر وتم بنائه في العصر الفرعوني.
  • ويرى بعض الأشخاص أن الأهرامات بها كثيرًا من الممرات المتكاملة لتشكل أمرًا صعبًا للصوص الأهرامات، ولكن وجده أنها سهله التصميم والممرات، تؤدي مباشرة إلى مقابر الملوك.

الطب في مصر الفرعونية

  • لعلك سمعت أن الصين هي الرائدة في مجال العلاج بالأعشاب والطب البديل، ولكنك لابد أن تعلم أن الفراعنة هم من سبقوا الصين في الطب فقد عالجوا الأمراض مثل الصلع وتساقط الشعر عن طريق إستخدام دهن البط ودهن الثعبان ودهن التمساح، بالإضافة لعلاج الصلع وعلاج اضطرابات المعدة مثل الإمساك والإسهال والقيء.
  • إستخدموا الينسون خاصة للإناث بعد عملية الولادة.
  • عالجوا الديدان عند الأطفال بإستخدام الكركديه.
  • قاموا بعلاج مشاكل البشرة والتجاعيد بالجزر.
  • فضلًا عن أنهم كانوا يعرفون إذا تزوجت الفتاه، هل تنجب بعد الزواج أم لا، وذلك عن طريق وضع عصير البطيخ لتشربه هذه الفتاه، فإذا حدث لها إنتفاخ فإنها لن تلد بعد الزواج، أما إذا لا فإنها ستلد.
  • ويعتبروا أول من قاموا بعملية الختان، وكان يقوم بها كاهن يطلق عليه كاهن الختان، وتم نقل هذه العادة السرية شبه الجزيرة العربية من خلال رحلات التجار.
  • كما إخترعوا طريقة الكي للعلاج، وكذلك العلاج بالتعاويذ السحرية، فهم معروف عنهم إبداعهم في السحر.

الآثار الفرعونية القديمة

إن شهرة مصر الفرعونية نابعة من المناطق الأثرية التي بنيت بها على مر العصور التاريخية، وتدل روعة البناء وجمال التصميم على الذكاء والإبداع المصري القديم، فهي حضارة سيطرت على العالم وبفضلها أصبحت مصر هي الرائدة، ومصدر الإشعاع الثقافي والحضاري لكل حضارات العالم القديم، وكذلك مازالت هي من أمام وأعظم حضارات العالم:

معبد أبو سمبل

الزوار شاهدوا أيضًا:

  • هو من أهم أثار مصر الفرعونية ذلك المعبد الذي يتكون من معبدين وموجود في مدينة أسوان، ونجد أن واجهة المعبد تتكون من تمثالين للملك أما المدخل في المعبد، يحتوي على ستة تماثيل أثنان لزوجة الملك وأربعه للملك.

أهرامات الجيزة

  • وهي من أعظم المباني الحجرية ومن أهم أهرامات مصر هرم خوفو وهرم خفرع وهرم منقرع، وتقع هذه الأهرامات بمنطقة سقارة بالجيزة.

تمثال أبو الهول

  • وهو مبني بشكل غريب يرجع لبعض المخلوقات الأسطورية القديمة، حيث يظهر برأس إنسان وبجسم الأسد، ويوجد بالقرب من الأهرامات الثلاثة في الجيزة.

معبد الكرنك

  • من المعالم الأثرية التي تقع في محافظة قنا بمصر، ويحتوي على معبد مونتو، والذي لم يعد موجود حتى الآن، ولم يتبق منه سوى الأنقاض بني في عهد الملك تمنحني الثالث، ومعبد آمون رع وهو من أكبر المعابد في مصر وفي العالم.

معبد حتشبسوت

  • يقع في منطقة البر البحري والذي بنته الملكة حتشبسوت وتتزين واجهته بالنقوش والزخارف واللوحات والتماثيل الصغيرة.
  • ونجد أن أهمية الآثار الفرعونية تتمحور في كونها مرجعًا مهمًا للتعرف على الحياة الدينية والثقافية والإقتصادية والإجتماعية في مصر الفرعونية.
  • كما تعد مرجعًا هامًا لدراسة الحضارة الفرعونية، وقد ساعدت في جذب الكثير من السياح من مختلف بلدان العالم، فهي تحوي أماكن أثرية سجلت في قائمه التراث العالمي لليونسكو، وقد ألهمت هذه الحضارة المعماريين والفنانون خلال العصر الروماني.

معلومات عن الفراعنة ستدهشك

  • من العادات الفرعونية المدرسة عدم إظهار شعر الملك للعامة، حيث كان يغطى تمامًا بغطاء معدني من نوع خاص، وقد وجد علماء الآثار إحدى هذه الأغطية في مقبرة الملك توت عنخ أمون المكتشفة حديثًا  وكان مصنوعًا من الذهب
  • تحدى الفراعنة وهو الفرعون بيبي الثاني كان دائمًا ينزعج من الحشرات كالذباب مثلًا لنجده يجمع حوله عدد معين من العبيد مغموسين بالعسل، ليجتمع عليهم الذباب والحشرات.
  • إستخدم الفراعنة الميك اب، وكانت الألوان المستخدمة هما اللون الأسود والذي يرجع أصله إلى معدن الرصاص، أما اللون الأخضر فكان يرجع أصلها إلى معدن النحاس، وكان الإستخدام الرئيسي لا الزينة، وإنما للوقاية من أشعة الشمس المحرقة.
  • لديهم خبرة كبيرة في إستعمال المضادات الحيوية لمعالجة العدوى البكتريا، وكان المصدر الأساسي لتلك العلاجات هو فطر عفن الخبز.
  • دائمًا كان الأطفال لا يرتدون أي ملابس، وذلك بسبب إرتفاع درجات الحرارة في تلك الحقبة من الزمن، وذلك حتى سن الخامسة سنوات، أما عن زي الرجال فكان التنانير وكانت النساء ترتدي الفساتين.
  • نظرًا لإنتشار البراغيث والقمل كان الأطفال
  • حالقون شعرهم بالكامل ولا يتبقى سوى ضفيرة واحده للوقاية من هذه الحشرات، أما أغنياء الدولة فكانوا يرتدون شعرًا صناعيًا والفقراء كانوا يضفرون شعورهم.
  • يعتقد أن نابليون ليس هو من شوه وجه أبو الهول، حيث ظهرت لوحه فنية يظهر بها أبو الهول بدون أنفه ويرجع تاريخ اللوحة إلى قبل حملة نابليون بستين عام، ولكن إعتقدوا أن من قام بتلك الجريمة هو شخص يدعى محمد صائم الدهر، وتم إعدامه لهذه الفعلة.
  • كان لديهم إقتناع تام بأن الأرض ليست كرويه، وإنما هي مسطحه وإعتقدوا أن نهر النيل يمر لمركز الأرض.
  • كان رمسيس الثاني أطول فترة عمريه بين ملوك مصر، وكان لديه ثمانية زوجات بالإضافة إلى الملايين من المحميات.
  • كانوا يعتقدون أن الروح في القلب، لذلك أثناء عملية التحنيط كانوا يخرجون جميع الأحشاء من البطن بإستثناء القلب.

 

وفي نهاية مقالنا إن بلادنا تمتلك العديد من الآثار التي لا يوجد مثيلها في العالم، فيأتي إليها الملايين لكي يرونها ويقومون بالتصوير معها، فمصر هي بلد الحضارة والتاريخ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *