قصص الاطفال

الخنازير الثلاثة قصة جميلة ومسلية للاطفال الصغار قبل النوم

ما اجمل قصص الاطفال الجميلة التي نحكيها لاطفالنا الصغار ، فهى تعلمهم شيء جديد يستفيدون مه بالحياة ويتعلمون منه في حياتهم ، واليوم احكي لكم قصة جميلة ومسلية بعنوان الخنازير الثلاثة قصة جميلة ومسلية للاطفال الصغار قبل النوم .

قصة الخنازير الثلاثة

الخنازير الثلاثة
الخنازير الثلاثة

كان يا مكان في قديم الزمان  ، كان هناك ام عجوز تسكن في كوخ من الطوب  ، هي و خنازيرها الثلاث، كانت الام فقيرة فلم تستطيع تحمل إطعام صغارها، ففي يوم اخبرتهم بالذهاب للبحث عن رزقهم، كان اول ما أتفق عليه الاولاد هو بناء منزل لهم لكي يحتموا به  ، فذهب كل واحد لجمع ما يلزمه و البدء في العمل، كان الأول كسول جدا فقام بجمع أوراق الشجر المتساقطه و بني بها منزله، و الثاني لم يقم بالكثير من العمل فقد بني منزله من العصي، أما الثالث فكان اذكاهم  ، و كان يعلم أن منزله يجب أن يكون قادر علي تحمل الهواء الشديد والشتاء ،  فبناه من الطوب كما كان منزل والدتهم، انهي الإخوان عملهما بسرعة فسارا يحتفلان علي ما انجزاه .

أشعلوا النار و صاروا يغنون و يرقصون حولها في صخب، فكان صوتهم العالي سبب قدوم الذئب اليهم، اختبيء الذئب خلف الأشجار ،  لينتظر حين يتعبوا لكي لا يستطيعوا الهرب منه، تعب الاولاد فاتجه كل واحد فيهم الي منزله لينام، ذهب الذئب الي الخنزير الأول،  و قال بصوت طفولي أفتح لي يا اخي أريدك في شيء مهم، علم الخنزير الصغير انه الذئب عندما نظر أسفل الباب ،  و رأي قدم به شعر و مخالب، فقال: لا لا لن أفتح لك، فابتسم الذب ابتسامة كبيرة و قال: اتظن ان هذا البيت الضعيف سيحميك ثم نفخ بقوة فتحطم البيت، جري الخنزير الصغير بسرعة الي منزل الخنزير الثاني فقد كان متقاربا منه، كان الخنزير الثاني قد استيقظ بعد ان سمع أخوه و هو يصرخ فأدخلة و اقفل الباب، فجاء الذئب وراءه .

و دق الباب وقال: خنازير صغيرة! خنازير صغيرة! دعوني ادخل! دعوني ادخل!، فقالا في صوت واحد: لا لا لن نفعل، شعر الذئب بالغضب و نفخ بي قوة فطار المنزل، ركض الإخوان مسرعين الي اخوهما الثالث و اختبئوا عنده فجاء الذءب و كان شديد الغضب فصاح ، و هو يقول كفو عن اللعب و أخرجوا الآن، فردوا جميعا: لا لا لن نفعل، فنفخ الذئب بقوة لكن المنزل لم يتحرك  ، من مكانه فسار ينفخ و ينفخ من دون فائدة ففرح الخنازير بذلك فقد علموا أنهم في امان ، و لن يستطيع الذئب فعل شيء لهم و قال الخنزير الأول  ، كان يجب علينا العمل بجد و عدم التكاسل، و قال الثاني أجل انت محق فبعض من التعب الان يسبب راحة لاحقا، حاول الذئب دفع البيت بيديه لكنه فشل فجلس ليلتقط أنفاسه بعد ان أصاب بدوار في رأسه ، فحينها راء ان البيت له مدخنه فخطر علي باله ان يدخل منها، تسلق الذئب و وصل الي المدخنة ثم نزل داخلها، و في ذات الوقت كانت الخنازير قد سمعت صوته و هو يتسلق فاشعلوا النار و حين نزل الذئب مات حرقا و فرحت الخنازير الصغيرة بذلك، و عندما ذهبوا لي زيارة والدتهم اخبروها بما حدث فقالت: سعيدة أنكم تعلمتوا شيء جديد يا صغاري فالتعب اليوم يوفر عليك الراحة بالغد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *