معلومات قصيرة

7 نصائح لتحفيز طفلك على المذاكرة في المنزل

وباء كورونا وعلاقته بالنشاط الدراسي

من المؤكد أن وباء كورونا الذي اجتاح العالم أثر بشكل كبير على الأطفال خاصة بما يتعلق بالأنشطة الدراسية، وهناك عدة نصائح لتحفيز طفلك على المذاكرة في المنزل، حيث أن الجميع يعرف أن كل الأطفال سوف ينتهزون فترة العزل المنزلي في اللعب وسوف يكون من الصعب أن تتم السيطرة عليهم وإقناعهم بضرورة المذاكرة في هذا الوقت.

وعلينا هنا أن نشير أن التزام الطفل أمام الأنشطة المدرسية سوف يقل تدريجيا كلما تطول فترة العزل المنزلي، كما أنهم سوف يقومون بإهدار الكثير من الوقت في اللعب فضلا عن أن الأطفال سوف يحتاجون إلى شرح للعديد من الدورس وفي هذه الفترة سوف يكون الأمر صعبا مما سوف يجعل المذاكرة من الأمور غير المرغوبة.. لكن هل هناك حل؟ بالتأكيد .. فنحن في هذه المقالة سوف نتعرف سويا على أهم الخطوات التي من الممكن أن تقومي بها لكي تحفزي طفلك على المذاكرة.

إرشادات مهمة عليك أن تقومي بها لتشجيع طفلك على المذاكرة في المنزل

  • احرصي على أن تشجعي طفلك على الاستيقاظ مبكرا لأن هذه الخطوة سوف تساعده على تحفيز نشاطه، كما أنها سوف تساعده على تنقية عقله وتزويد قدراته على استيعاب المعلومات التي سوف يقوم بمذاكرتها.
  • لا تقومي بإجبار طفلك على المذاكرة، لكن في البداية قومي بمشاركته في عمل بعض الأنشطة التي يحبها، أو من الممكن أن تطرحي مجموعة من المواضيع التي يحبها و ناقشيه فيها ثم انتقلي بعد ذلك للحديث عن ضرورة المذاكرة.
  • لابد من أن تهتمي بأن يكون المنزل هادئا حتى يساعد طفلك على المذاكرة، كذلك اهتمي بترتيب المكان المخصص للمذاكرة وخاصة المكان الذي سوف يجلس فيه الطفل واحرصي على نظافة أدواته أيضا.
  • من المهم أن يكون المكان المخصص لمذاكرة الطفل جيد التهوية والإضاءة الطبيعية فيه قوية، وحاولي أن لا يكون هذا المكان مغلقا حتى لا يشعر الطفل بأنه معزول عن باقي البيت وحتى لا تحدث له حالة من الشرود تشتت عقله عن التفكير في المواد التي يقوم بدراستها.
  • من المهم أن تحافظي على هدوء المكان الذي يعيش فيه الطفل لذا حاولي أن لا تقومي بتشغيل التلفاز او الموبايل بصوت عالي.
  • احرصي على أن يتناول طفلك كميات مناسبة من الماء أثناء مذاكرته لأنها تساعده على الاحتفاظ بنشاطه، بالإضافة إلى تقديم بعض الفواكه له أثناء المذاكرة.
  • حاولي أن تقومي بإبعاد كل وسائل تشتيت الذهن عن طفلك خاصة الألعاب.

 

بواسطة: Asmaa Majeed

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *