معلومات قصيرة

4 من كواكب المجموعة الشمسية

المجموعة الشمسية

من المعروف أن عدد كواكب المجموعة الشمسية هو 9 كواكب وكلها تدور حول الشمس بمعدل ثابت، والكواكب هي جزء من النظام الكوني الذي يتأثر بمجموعة من العوامل المختلفة كما أنه يؤثر أيضا في العديد من الظواهر الطبيعية التي ترتبط به.

ما هي المجموعة الشمسية؟

المجموعة الشمسية هي أو ما يطلق عليه اسم النظام الشمسي هو نظام يجمع الشمس وكل الأجسام التي تدور حولها في نظام ثابت، أما الأجسام التي تدور حول الشمس فهي متعددة، وهي تتكون من كل من الأقمار و الكواكب والكويكبات، والمذنبات والنيازك، والشمس تعتبر من أكبر الأجرام السماوية أو بمعنى اصح هي أكبر جرم سماوي في المجموعة الشمسية بأكملها حيث يعرف عن الشمس بأنها النجم الأكبر.

والشمس في حد ذاتها تقع في مركز النظام الشمسي فكما قلنا من قبل هي المركز الرئيسي الذي تدور حوله الأقمار والكويكبات والكواكب والمجرات وغيرها.

وجدير بالذكر أن هناك عامل مهم جدا هو الذي يجمع الشمس وباقي أجزاء المجموعة الشمسية في نظام واحد وهذا العامل يطلق عليه اسم الجاذبية وبدون جاذبية الشمس للأجسام التي تحيط بها سوف تنهي الحركة المرتبطة بينهم.

وكذلك فإن كتلة الشمس تعتبر الكتلة الأكبر داخل النظام الشمسي حيث تحتل كتلتها ما يقرب من 98% من كتلة النظام الشمسي بالكامل. وكذلك فإن الشمس تعتبر العامل الأهم والسبب الرئيسي لاستمرار كل مظاهر الحياة على سطح الأرض، حيث أنها تعتبر أهم مصدر للضوء وكذلك تعتبر أهم مصدر للحرارة.

ومن أهم الأجزاء التي يتكون منها النظام الشمسي أيضا مجموعة من السحابات التي تتكون من الغبار والغاز وهي يطلق عليها بالوسط البين الكوكبي؟

ما هو عدد كواكب المجموعة الشمسية؟

من الثابت أن  عدد كواكب المجموعة الشمسية هو 9 كواكب، ولكن هناك اختلاف في هذا الأمر حيث أن هناك مجموعة من النظريات العلمية التي لا تعترف بأن كوكب بلوتو من كواكب المجموعة الشمسية نظراً لأنه كوكب صغير للغاية، لذلك يميل علماء الفلك إلى اعتبار أن عدد الكواكب هو 8 كواكب فقط وترتيبهم هو كالآتي، كوكب عطارد، كوكب الزهرة، كوكب الأرض، كوكب المشترى، كوكب المريخ، كوكب أورانوس، كوكب زحل، كوكب نبتون. كذلك فإن هناك مجموعة صغيرة من الكويكبات التي تدور حول الشمس، وهذه الكويكبات تحمل نفس خصائص الكواكب لكنها في نفس الوقت أصغر حجما.

ما هي أهم كواكب المجموعة الشمسية؟

فيما يلي سوف نذكر مجموعة من كواكب المجموعة الشمسية، وسوف نذكرها بترتيب وجودها من الأقرب إلى الأبعد عن الشمس وسوف نذكر مجموعة من أهم الخصائص المميزة لها كما يلي:

 

أول كواكب المجموعة الشمسية “عطارد”
كوكب عطارد هو أقرب كوكب من الشمس وهو في نفس الوقت أصغر الكواكب من حيث الحجم، ويبلغ قطر كوكب عطارد ما يقرب من خمسين قطر كوكب الأرض، وفي الحضارة الإغريقية القديمة تم إطلاق لقب رسول الألهة على هذا الكوكب نظرا لأنه الأقرب للشمس.

أما قطر كوكب عطارد فهو يصل إلى حوالي 4879 ويتميز بأن صفاته متشابهة تمام مع صفات القمر، ومن أهم الصفات التي يشترك بها مع القمر أن به مجموعة من الفوهات وكذلك فإن أطوار دورانه حول الشمس متشابهة في التكوين.

أما المسافة التي يبعدها كوكب عطارد عن الشمس فهي تصل إلى حوالي 58 مليون كم أما درجة الحرارة على سطحه في مرتفعة بشكل كبير للغاية وتصل إلى ما يعادل 450 درجة مئوية وبهذه الطريقة تصبح احتمالية وجود أي شكل من أشكال الحياة على هذا الكوكب منعدمة.

أما الغلاف الجوي لكوكب عطارد فهو يتكون من مجموعة من الغازات المختلفة منها الأكسجين، الصوديوم، الهيدروجين، الهيليوم، البوتاسيوم، بالإضافة إلى كميات قليلة نسبيا من كل من ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين والزينون.

ثاني كواكب المجموعة الشمسية “الزهرة”
أما كوكب الزهرة فهو يقع في الترتيب الثاني من القرب من الشمس، وقد سمي هذا الكوكب على اسم الهة الحب والجمال لدى الإغريق القدماء، أما في الحضارة الصينية القديمة فلقد أطلقوا عليه الكوكب الابيض الجميل، ومن أهم الخصائص التي تميز كوكب الزهرة أنه يعتبر من أكثر الكواكب المضيئة وذلك لقربه من الشمس. كذلك يتميز كوكب الزهرة بأنه أكثر الكواكب شبها بكوكب الأرض، حيث يطلق عليه لقب توأم الأرض، وذلك لأن كل من الكوكبين لهم العديد من الصفات المشتركة في كل من الكتلة والحجم والكثافة وكذلك درجة الجاذبية بالإضافة إلى التركيب.. ومن خصائص كوكب الزهرة أيضا أنه لا يملك أي من الأقمار التي تدور حوله على عكس كوكب الأرض.

وهناك ظاهرة يطلق عليها ظاهرة البيت الزجاجي تحدث لكوكب الزهرة وفي هذه الظاهرة يصبح كوكب الزهرة أكثر الكواكب من حيث درجة الحرارة بحيث تصبح درجة الحرارة عليه 400 درجة مئوية.

 

ثالث كواكب المجموعة الشمسية “الأرض”

الأرض هي الكوكب الذي يقع في الترتيب الثالث من حيث البعد عن الشمس، وهناك العديد من الخصائص التي يتميز بها كوكب الأرض هي التي جعلته صالحا للحياة ولعيش الكائنات الحية عليه.

أما حجم الأرض فهو يقع في الترتيب الخامس بين باقي كواكب المجموعة الشمسية،حيث أن قطر الأرض يبلغ حوالي 13000 كم، أما المسافة التي يبعدها كوكب الأرض عن الشمس فهي تبلغ حوالي 150 مليون كم.

أما الخصائص التي جعلت الأرض الكوكب الوحيد الصالح للحياة فهي متعددة، منها أن كوكب الأرض محاط بالغلاف الجوي وهذا ما يمكنه من منع الأشعة الضارة بالحياة من الوصول إلى سطح الأرض، بالإضافة إلى توافر المياه الصالحة للشرب عليها وكذلك الهواء الصالح لحياة الكائنات الحية.

رابع كواكب المجموعة الشمسية “المريخ”

أما كوكب المريخ فهو الكوكب الرابع من حيث البعد عن الشمس، وكوكب المريخ يتميز بالعديد من الخصائص منها أنه يظهر باللون الأحمر، ويرجع احمرار هذا الكوكب إلى أنه يحتوي على مجموعة كبيرة من المعادن التي تحتوي على نسبة كبيرة من الحديد بين الصخور الموجودة على سطحه، وكوكب المريخ له غلاف جوي يحتوي على مجموعة من المكونات منها ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين والأرجون والاكسجين.

وأهم الأشياء التي تجعل من كوكب المريخ من الكواكب التي تحمل احتمالية وجود شكل من أشكال الحياة عليه أن من بين العناصر الموجودة على سطحه عنصر الماء لكن الأمر ما زال تحت مراقبة العلماء المتخصصين. ومن خصائص كوكب المريخ أيضا أنه له اثنين من الأقمار التي تدور حوله لكن هذه الأفكار صغيرة للغاية ولا تحمل شكلا منتظما.

ومن أهم الأشياء التي يتشابه فيها كوكب المريخ مع كوكب الأرض أنه له قطبان مثلما يوجد على سطح الأرض.

بواسطة: Asmaa Majeed

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *