القصص

البستاني و الثعلب

حُكي أنّ بُستانيّاً كان له بستانٌ يعتني بأشجارهِ كلّ يومٍ، يسقيها، ويقلّب التّربة حولها، ويقلّم أغصانها، ويقلع الأعشاب الضّارة المحيطة بها. نَمَتْ أشجار البستان وأثمرتْ، فتدلّتْ أغصانها، وذات مساءٍ مرّ بالبستان ثعلبٌ جائع، فرأى ثماره النّاضجة، وسال لعابه، واشتهى أن يأكل منها، لكن كيف يدخل ...
اقرأ المزيد

قصة الزرافة زوزو

كانت الزرافة زوزو سعيدة جدا لأنها تحبهم جميعا .. بعد العاصفة شعرت الحيوانات أنها كانت مخطئة في حق الزرافة فصارت تعتذر منها .لحظات وهبت عاصفة عنيفة دمرت كل شيء .. هربت الحيوانات تختبئ في بيوتها وفي الكهوف ...

قصة السلحفاة سوسو

تذكرت نصيحة أمها ولكن بعد فوات الأوان …شعرت سوسو بألم شديد بسبب الحشرات …بعد قليل بدأت الحشرات تقترب منها و تقف على جسمها الرقيق …حاولت سوسو أن تقفز قفزة طويلة فوقعت على الأرض ولم تستطع ...

قصّة الزّرافة زوزو

زوزو زرافةٌ تمتاز برقبتها الطّويلة، وجميع الحيوانات الصّغيرة تخاف منها مع أنّها لطيفةٌ جدّاً؛ فعندما تراها صغار الحيوانات تسير في الغابة تخاف من رقبتها الّتي تتمايل، لأنّها تظنّ بأنّ رقبتها ستسقط عليهم، فهي من طولها ...

قصة بندر الطفل المثالي

كان الطّفل بندر محبوباً في مدرسته عند الجميع من أساتذة وزملاء، ونال قسطاً كبيراً من الثّناء والمدح من أساتذته باعتباره طفلاً ذكيّاً، وعندما سُئل بندر عن سرّ تفوّقه أجاب:أعيش في منزلٍ يسوده الهدوء والاطمئنان بعيداً ...

أمي كانت تغسل الثياب للناس … قصة واقعية

أراد أحد المتفوقين أكاديميا من الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى.وقد نجح في أول مقابلة شخصية له, حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلةواتخاذ آخر قرار.وجد مدير الشركة من ...

يروي لنا القرآن قصة قارون، وهو من قوم موسى. حدد القرآن زمن القصة فذكر أنها وقعت وبنو إسرائيل وموسى في مصر قبل الخروج قال تعالى: ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (23) إِلَى فِرْعَوْنَ ...

قصة نبي الله سليمان عليه السلام و الخيل

من قصص الأنبياء يحدثنا القرآن الكريم عن النبي سليمان عليه السلام فيقول الله تعالى: في سورة ص : وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (30) إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ ...

قصة رابنزل

كان يا ما كان ، في سالف العصر والأوان ، كان هناك زوجٌ وزوجةٌ يعيشان في سعادة في منزل تطل نافذته العليا على حديقة جميلة ، وفي هذه الحديقة كان كل شيءٍ ينمو بسخاء ووفرة ...