قصص الاطفال

إخوة

في يوم هادئ وجميل ذهبت أنا وأخي عبد الله إلى السوق التجاري لكي نأخذ بعض الملابس التي تلزمنا للسفر في إجازة الصيف.

وقفنا عند محل به الكثير من الملابس الجميلة، أخترت بعضاً منها وعند وقوفي للمحاسبة لم أجد المبلغ الكافي لكي أدفع ثمن الأغراض، حزنت لأني لن أستطيع شراء ما أعجبت به، لكن أخي انتبه أنني مستاءة.

فسأل أخي: ماذا بك يا عزيزتي؟ وقتها خجلت بأن أطلب منه بعضاَ مما نقصني من المال، لكن والدتي علمتني أن لا أخجل في أي طلب من أخي.

فقلت له: يا أخي لقد أحببت هذه الملابس وأريد شراءها، ولكن لا يوجد لدي المال الكافي لشرائها، هل تعيراني بعضاً من مالك وأرده لك عند رجوعي إلى المنزل؟

وقتها قال أخي: يا مريم لماذا خلقنا الله أخوة؟ أما لكي نساند ونساعد بعضنا البعض؟

أما سمعتى قول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه “عن ابن عمر رضي الله عنهما” : أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضى عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً فما بالك السرور الذي أدخله على اختي الحبيبة.

فشكرت مريم الله على نعمة الأخ الذي يزقها الله به.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *