القصص

قصة طيور الاحلام و الأميرة

جلست الأميرة في هذه الغابة الرائعة بأشجارها وزينتها ولم تنتظر الأميرة كثيراً
فقد جاء طائر فى حجم الحمام فخور بذيله الأحمر الجميل والريشة الخضراء
التي تلمع فوق رأسه ونزل بسرعة مع زوجته الجميلة ، لكنها مثل بقية الإناث من نفس النوع بغير ذيل أحمر جميل ولا ريشة خضراء
وكان يتبعهما جماعة من نفس الفصيلة قادمة من خلق قائدها صاحب الريش اللامع الجذاب
واندفعت كلها تلتقط الحبوب فى نشاط وما هى إلا لحظات حتى اشتبكت قدم الذكر القائد فى خيوط الشبكة
فانتفض يتخبط فى عنف أفزع بقية الطيور ومعها أنثاه
لكن دهشة الأميرة ازدادت عندما رأت الأنثى تعود وحدها بعد لحظات ونزلت حتى استقرت بجوار خيوط الشبكة لا تخاف أن تسقط هى أيضاً فى الفخ
وقامت بإنقاذ زوجها وأن ينطلق مع أنثاه المخلصة إلى الفضاء سعيداً بحريته .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *