القصص

طفلة رحيمة

شهد طفلة رقيقة تحب الخير وتساعد جميع من حولها، لا تخبل علي من يطلب مساعدتها ابداً، لذلك يحبها الجميع ويتمنون لها الخير .. كل الخير .

ذات صباح جهزت الام لصغيرتها شهد شطائر اللحم البارد التي تحبها، ووضعتها لها في المكان المخصص بحقيبتها المدرسية، شكرت شهد امها وحملت حقيبتها وخرجت في طريقها للمدرسة .

في الطريق لاحظت شهد قط جيرانهم الأليف مربوطاً امام منزل الجيران وهو يموء بشدة، تذكرت شهد أن الجيران سافروا مساء الأمس ويبدو انهم نسوا ان يضعوا طعاماً لقطهم لحين عودتهم .

فكرت شهد كيف تساعد هذا القط المسكين الذي يئن من شدة الجوع .. لمعت عينا شهد بفكرة ذكية، قررت تنفيذها علي الفور، أخرجت شهد شطائر اللحم البارد التي اعدتها لها امها ووضعتها امام القط الذي أخذ يأكل في نهم شديد، وما إن انتهي من طعامه حتي اخذ يقترب من شهد ويلامسها بجسمه وذيله وكأنه يشكرها علي صنيعها معه .

طيلة الايام الثلاثة التي غاب فيها الجيران عن دراهم وشهد تتولي قطهم بالعناية والرعاية والطعام والشراب، وعند عودة الجيران فوجئوا بجارتهم الصغيرة شهد تضع له اناء الماء، وما إن رأتهم حتي بادرتهم في عتاب : هل من الرحمة ان تتركوا قطكم مربوطاً دون طعام او شراب ؟! شعر الجيران بغلطتهم وشكروا لشهد صنيعها ووعدوها ألا يتكرر هذا الخطأ مرة اخري .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *